الأخذ بالأسباب في القرآن الكريم

admin
الشأن الديني
admin12 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الأخذ بالأسباب في القرآن الكريم

من سنن الله في كونه وشرعه تحتم علينا الأخذ بالأسباب

إن سنن الله في كونه سبحانه وتعالى وشرعه تحتم علينا الأخذ بالأسباب كما فعل ذلك أقوى الناس إيماناً بالله وقضائه وقدره وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم، لقد قاوم الفقر بالعمل، وقاوم الجهل بالعلم، وقاوم المرضى بالعلاج، وقاوم الكفر والمعاصي بالجهاد وكان يستعيد بالله من الهم والحزن، والعجز والكسل، وتعاطى أسباب الأكل والشرب، وادخر لأهله قوت سنة، ولم ينتظر أن ينزل عليه الرزق من السماء، وقال للذي سأله: أيعقل ناقته أم يتركها ويتوكل؟ قال: اعقلهاوتوكل. وقال: وفر من المجذوم فرارك من الأسد… فالأسباب مقدّرة كالمسببات، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن سأله عن الرّقي، هل ترد من قدر الله شيئاً؟ قال: هي من قدر الله، وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانت قائمة على الأخذ بالأسباب وسيرته تشهد

 سيد المتوكلين رسول الله صلى الله عليه وسلم

إن قدر الله حق وقدر الله نافذ، ولكنه ينفذ من خلال السنن التي أقام الله عليها نظام الكون، فلنا الاسوة الحسنة في سيد التوكلين حين سن جند جنود لا تخشى سواه وما غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم المظفرة إلا مظهر من مظاهر إرادته العليا التي تجري حسب مشيئة الله وقدره، فقد أخذ الحذر وأعد الجيوش

 الأسباب التي خلقها سبحانه وتعالى وشرعها

أعد نبينا صلى الله عليه وسلم الرواحل التي يمتطيها والدليل الذي يصحبه وغير ذلك الطريق الواضح عليكم بسنتي ، واختبأ في الغار حراء . وكان إذا سافر في جهاد أو عمرة حمل الزاد والمزاد وهو سيد المتوكلين، تلك الاسباب للوصول إلى المراد، خاصة في تلك المواقف الصعبة التي تواجه الأمم والأفراد، ومن النماذج القرآنية في هذا الصدد.

 وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.

ـ قوله تعالى“وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ” (الأنفال: 60). إن أمر التمكين لهذا الدين يحتاج إلى جميع أنواع القوى، على اختلافها وتنوعها، ولذلك اهتم القرآن الكريم اهتماماً كبيراً بإرشاد الأمة للأخذ بأسباب القوة وأوجب الله تعالى على الأمة الأخذ بأسبابها، لأن التمكين لهذا الدين طريقه الوصول إلى القوى بمفهومها الشامل وقد قال الأصوليون: وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.وورد أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ الآية الكريمة على المنبر وقال: “ألا إن القوة الرمي” قالها ثلاثاً. وهذا لا ينفي كون غير الرمي معتبراً كما قوله: الحج عرفة.

من الاسباب الاخد بكتاب الله الاعداد والاهتمام به عبادة

 إن الآية الكريمة تضع إذهان المسلمين على الإعداد الشامل، في قوله: “وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ”، وإعداد القوة في حقيقته الأخذ بالأسباب الشاملة


الاهتمام باتخاذ الأسباب لبلوغ الأهداف والغايات التي سعى إليها
، حيث آتاه الله من كل شيء سبباً فأتبع سبباً.

عذراً التعليقات مغلقة